الاستماع الى القران الكريم مباشرة

الأربعاء، 12 ديسمبر، 2012

تعريف المكي والمدني وخصائصه


...المكي والمدني ...

أولاً : التمهيد : 

كان القرآن يتنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم مدة ثلاثٍ وعشرين سنة ، منها ثلاث عشرة سنة في مكة المكرمة قبل الهجرة ، ومنها عشر سنين في المدينة المنورة بعد الهجرة .
وقد مرُت الدعوة إلى الإسلام خلال فترة نزول القرآن بأطوار ومراحل ، بدءاً بالسرية والتخفي والضعف إلى العلانية والإشهار والقوة ، بحسب حال المسلمين وأعدادهم واستعدادهم .
وكان اهتمام القرآن في أول الإسلام بتقرير العقيدة وتصحيحها ، وكان ذلك في مكة ، ثم تدرج إلى التشريع وبيان الأحكام الشرعية الأخرى ، وكان ذلك في المدينة المنورة غالباً ، حتى أكمل الله الدين .
ولذا قسم العلماء _ رحمهم الله _
 القرآن إلى قسمين : مكي و مدني .


ثانياً : تعريف المكي والمدني :

المكي ما نزل من الآيات والسور على النبي صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة .
المدني : ما نزل من الآيات والسور على النبي صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة .
وهذا التعريف للمكي والمدني هو أشهر الأقوال وأرجحها وأفضلها .
وعلى ذلك فقوله تعالى 
: (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام ديناً) [المائدة : 3] .
فهذه الآيات من القسم المدني ، وإن كانت نزلت عليه صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع بعرفة .

ثالثاً : مزايا وخصائص المكي والمدني :

أ – خصائص المكي :
الغالب في المكي قوة الأسلوب وشدة الخطاب لأن غالب المخاطبين ؛ معرضون مستكبرون ، فلا يليق بهم إلا ذلك (اقرأ مثلاً : سورة القمر) .
قصر الآيات وقوة المحاجة ؛ لأن المخاطبين معاندون فخوطبوا بما تقتضيه حالهم . (اقرأ مثلاً : سورة الطور) .
اهتم المكي بتقرير التوحيد والعقيدة السليمة ، وتقرير أصول الإيمان وأركانه .
 كثرة عرض القصص التي فيها العبر والعظات .
 اشتماله على آيات السجدات كلها .
 اشتماله على الحروف المقطعة مثل
 (طس – حم – ن) عدا سورتي البقرة وآل عمران فهما مدنيتان .
 جميع ما جاء فيه كلمة
 (كلا) فهو مكي .
ما جاء فيه (يأيها الناس) في الغالب ، عدا سورتي البقرة والنساء .


ب – خصائص المدني :
الغالب في أسلوبه اللين وسهولة الخطاب ؛ لأن غالب المخاطبين مقبلون (اقرأ مثلاً : سورة المائدة) .
تفصيل الأحكام والتشريعات كالصلاة والطهارة والزكاة والحج والجهاد والحدود والفرائض (تأمل سورة النساء والأنفال) .
الغالب فيه طول الآيات وذكر الأحكام مرسلة بدون محاجة ؛ لأن حالهم تقتضي ذلك . (اقرأ الآية 282 من سورة البقرة ، وهي آية الدين) .
التصدي للمنافقين وكشف أسرارهم ومكائدهم وتفنيدها .
 العناية بتربية المسلمين وتأكيد الأخلاق الكريمة كالتراحم والترابط والتركيز على معاني الطاعة لله سبحانه وتعالى ، ولرسوله صلى الله عليه وسلم ولأولي الأمر .
 مجادلة أهل الكتاب (اليهود والنصارى) ومناقشتهم في شبهاتهم .

ما جاء في الخطاب بـــ (يأيها الذين ء امنوا ) -غالباً - .


‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق